الصُداع

هو ألمٌ في منطقة الرأس يحدث في منطقة محددة من الرأس أو على أحد جانبي الرأس أو كليهما.

ما هي أسباب الصداع؟

  • يُقسم الصداع بحسب التصنيف الدولي الصادر عن الجمعية الدولية لاضطرابات الصداع إلى أكثر من ١٥٠ نوعاً مختلفاً.
  • تُقسم هذه الأنواع بشكلٍ أساسي إلى فرعين؛ هما:
  1. الصداع الأولي.
  2. الصداع الثانوي.
  • أغلب أنواع الصداع (٩٠٪) تنشأُ من الصداع الأولي؛ وسبب هذا النوع غير معروف.

هل هناك عوامل تزيد من نوبات الصداع الأولي؟

  نعم هنالك عوامل قد تزيد النوبات؛ منها:

  • اضطرابات النوم.
  • سوء التغذية.
  • الضغط النفسي.
  • الإجهاد. 
  • الاكتئاب والقلق.

ما هي أسباب الصداع الثانوي؟

أبرز أسباب الصداع الثانوي -والتي تمثل ١٠٪ فقط من الصداع- هي:

  • أمراض الجيوب الأنفية؛ مثل (التهابات الجيوب الأنفية الحادة أو المزمنة).
  • أمراض الأوعية الدموية؛ مثل (الجلطات الدماغية و تشوهات الأوعية الدموية).
  • التهابات الأذن الوسطى.
  • التهاب السحايا.
  • السكتة الدماغية.
  • أمراض العين (ارتفاع ضغط العين و التهابات المُلتحمة).
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • إصابات الرأس والعُنق.
  • الأورام (الحميدة و الخبيثة).
  • مشاكلُ الأسنان والفم.
  • أمراض مفصل الفك.
  • التدخين.
  • الجفاف وسوء التغذية.
  • اضطرابات الدورة الشهرية.
  • الاضطرابات النفسية
  • أمراضُ الجهاز الهضمي؛ كالقولون العصب

 

 

كيف يتم تشخيص الصداع؟

  • يتم تشخيص الصداع عن طريق أخذ التاريخ المَرضي بشكلٍ دقيق.
  • الفحص السريري للجهاز العصبي، وقد يُلجأُ -في بعض الحالات- إلى فحص العين و فحص التجويف الأنفي .

 في بعض الحالات قد يستدعي الأمر طلب اختبارات للدم أو تصوير أشعة مقطعية أو أشعة رنين مغناطيسي أو أخذ عينةٍ من السائل النخاعي؛ لمعرفة الأسباب الممكنة للصداع. 

ما أنواع الصداع الأولي؟

  • الصداع التوتري (الصداع الضاغط) :
  • يظهر في جانبي الرأس، وعادةً يبدأ من خلف الرأس وينتشر على الجبين والصدغ كالعصبة وقد يبدو الألم مكتوماً، و يمكن أن يشعر الشخص بتصلب الكتف أو الرقبه أو الفك.
  • يختلف عن الصداع النصفي كونه لا يُسبب القئ والشعور بالغثيان ولا يسبب تحسس للأصوات والضوء.
  • الصداع النصفي  (الشقيقة):
  • يُصيب النساء أكثر من الرجال.
  • يُصيب جهةً واحدة من الرأس -في اغلب الحالات- أي بشكلٍ نصفي ( بالرغم من ذلك يمكن أن ينتقل الألم من أحد جانبي الرأس إلى الجانب الآخر أو يشمل الرأس بكامله في حالاتٍ نادرة)
  • يحس مريض الشقيقة بنبضِ الأوعية الدموية؛ لذلك يُوصف ألم الشقيقة بأنه ألمٌ نابض.
  • يُصاحبه -عادةً- الغثيان أو التقيؤ.
  • عدم تحمل الأصوات العالية و الإضاءة القوية.
  • - الصداع العنقودي:
  • يصيب الرجال أكثر من النساء.
  • عبارة عن ألمٍ حاد وشديد  في جانبٍ واحد من الرأس يشبه الطعن أو الحرق و قد يكون جبيني أو صدغي أو بالعين أو في الخد.
  • قد يأتي أثناء النوم، و قد يحدث عدةَ مراتٍ في اليوم ( قد تتكرر إلى ثلاث مرات باليوم ) ويستمر لفترة أسبوعين إلى ثلاثة أشهر ( فترة عنقودية ) و من ثم يختفي الصداع إلى عدة أشهر.
  • أعراض أخرى مُصاحبة:
  • ألمٌ شديد حول العين أو داخلها بجهةٍ واحدةٍ من الرأس.
  • احمرارُ العين (احتقان المُلتحمة).
  • التدميع.
  • تورم الجفن بالجهة المتأثرة.
  • تدلي الجفن.
  • انسداد أو سيلان الأنف بالجهة المتأثرة. 
  • يتم تشخيص وعلاج الأنواع السابقة أعلاه عن طريق طبيب الأعصاب.

 

ما هي أنواع الصداع الثانوي؟

يندرج تحت هذا القسم العديد من الأنواع، يكون الصداع حسب المرض المسبب له ؛ من أبرزها:

 صداع الجيوب الأنفية:

  • يكون غالباً مع التهابات الجيوب الأنفية الحادة.
  • قد تستمر ما بين أسبوع إلى شهر فقط.
  • يُصاحبه احتقان وإفرازات أنفية كثيفة، وألمٌ بالوجنتين و حول العينين؛ يزيد بالانحناء للأسفل.
  • الصداع المزمن -غالباً- لا تُسببه الجيوب الأنفية.
  • أمثلةٌ للأمراض المُسببة للصداع المزمن:
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض العين.
  • أمراض الفم.
  • التهاب الفك السفلي.
  • الصداع الناجم عن أورام المخ.
  • التهاب شرياني الصدغ.
  • التهاب الأعصاب.
  • التهاب الفقرات العنقية.
  • ارتفاع الضغط داخل الدماغ.
  • الصداع الهرموني.

متى يتوجب سرعة زيارة الطبيب عند الشعور بالصداع؟

 إذا كان الصداع مُصاحباً لأحد الأعراض أو العلامات التالية:

  • تلعثُم بالكلام أو عدم الإدراك.
  • الإغماء.
  • تنميل أو عدم القدرة على تحريك الساقين أو الذراعين.
  • فُقدان التوازن.
  • تصلب الرقبة.
  • الغثيان أو القيء.
  • ضعف البصر.
  • الاضطراب العقلي أو فقدان الذاكرة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم أكثر من ٣٩ درجة مئوية.

ما هو علاج الصداع؟

  • لابُد من معرفةِ سبب الصداع والوصول لتشخيصه للوصول للعلاج المناسب.
  • كلُ نوعٍ من أنواع الصداع -المذكورة أعلاه- له طريقة في التشخيص و العلاج تختلف من نوع لآخر.
  • طبيب الأعصاب هو الذي يعالج معظم أسباب وأنواع الصداع ماعدا الأنواع المرتبطة بأسبابٍ معروفة.
  • طبيب الأنف هو من يعالج صداع الجيوب الأنفية.
  • طبيب الأسنان هو من يعالج الصداع المصاحب لمشاكل الأسنان.
  • طبيب العيون هو من يعالج الصداع الناشئ عن مشاكل العيون.

 

يتدرج الطبيب بوصف الأدوية، وفي حالة عدم الاستجابة فإن الطبيب المختص يبدأ بزيادة الجرعة أو تغيير العلاج إلى أن يتم التحكم بالصداع.