حساسية الأنف
(Allergic Rhinitis)

▪  حساسيةُ الأنف (حمى القش) هي عبارة عن استجابة الجهاز المناعي لمواد معينة ( المُحسِّسات) استجابةً مبالغاً فيها (مناعة زائدة).

▪  تعتبر من أكثر مشاكل الأنف شيوعاًوخاصةً في مجتمعنا.

▪  لا يوجد سببٌ محدد لحساسية الأنف، ولكن العوامل الوراثية تلعب دوراً هاماً في الإصابة بها؛ وقد يوجد أكثر من مصاب في الأُسرة الواحدة.

 

:(أمثلةٌ لمُسببات الحساسية (المُحسِّسات

  • الغبار.
  • العطور والبخور.
  • العشب.
  • الحيوانات كالقطط والكلاب.
  • العثة (في الملابس والمفروشات).
  • بعض أنواع الأكل.
  • الدخان والشيشة.
  • وغيرها الكثير.

 

 

ما هي أعراض حساسية الأنف؟

تبدأُ عادةً بعد تعرض الشخص للمادة المُسببة للحساسية بدقائق؛ وقد تكون على هيئة:

  •  إفرازات سائلة مائية.
  •  نوبات عطاس متكررة.
  • حكة بالأنف وسقف الحلق.
  • احتقان وانسِداد بالأنف.

مع ملاحظة عدم ضرورة وجود جميع هذه الاعراض مجتمعة لدى المُصاب

 

ما هي مضاعفات حساسية الأنف؟

  • التهابات الجيوب الأنفية.
  • تضخم القرنيات السفلى. 
  • التهابات الأذن الوسطى.

 

كيف يتم تشخيص حساسية الأنف؟

•    يتم التشخيص عن طريق التاريخ المرضي وذلك بوجود الأعراض المذكورة أعلاه؛ وخاصة بعد التعرض للمُسبب بدقائق.

 يُلجأُ أحياناً لعمل إختبارات الحساسية على الجلد أو في الدم؛ لمعرفة المواد المُسببة للحساسية لتجنبها والعلاج منها

ما هو اختبار حساسية الجلد؟

هو اختبارٌ يتم فيه تعريض الجلد لأنواع مختلفة من المُحسسات لمعرفة أيها تسبب حساسيةً للمريض؛ وتتم بالطريقة التالية:  

  • وخز مساحة من الجلد إما الذراع أو الظهر بعدة وخزات.
  •  كل وخزة تمثل نوع من أنواع الحساسية.
  • عند وجود انتفاخ فوق المعدل الطبيعي للجلد في إحدى الوخزات فإنها تمثل المُحسِّس المنشود (المادة المُسببة للحساسية التي يعاني منها المريض).
  •  تختفي جميع أعراض الوخزات بعد فترة بسيطة.

 

ما هو علاج حساسية الأنف؟

 ينبغي للمريض التعرف على المادة التي يتحسس منها لتجنبها واتخاذ الإجراء المناسب لهذه المادة؛ ومنها:

  • استبدال المفروشات بالسيراميك أو الأرضيات الخشبية.
  • تنظيف ستائر الشبابيك من الغبار.
  • إبقاء الستائر مفتوحة للسماح بأشعة الشمس للدخول.
  • غسل مفارش وألحفة النوم بشكل دوري.
  • استخدام الأجهزة المنزلية التي تنقي الهواء.
  • تجنب التعرض للحيوانات التي تثير الحساسية.

: العلاج الدوائي

  • بخاخات الكورتيزون (للأنف):
  • تُساعد على تعديل المناعة الزائدة لدى المريض وتخفف من الحساسية .
  • ينبغى استخدامها بشكل يومي لمدة شهرين إلى ثلاثة أشهر حتى يظهر مفعولها ويستمر.
  • استخدامها آمن لأنه دواء موضعي وتركيزه خفيف، ولا يسبب الأعراض الجانبية المعروفة للكورتيزون.

 

  • غسول الأنف الملحي: وهو يساعد على تنظيف الأنف وإزالة عوالق المواد المُسببة للحساسية.

 

  • مضادات الحساسية (الهستامين): وتساعد في التقليل من الحكة والعطاس والرشح.

العلاج المناعي

  • هو عبارة عن أمصال يتم تحضيرها لكل مريض على حدة.
  • يتم تحديد الأمصال بعد اختبار حساسية الجلد أو الدم لمعرفة المادة المسببة للحساسية.
  • تكون على شكل إبر أو قطرات تحت اللسان تؤخذ بشكل دوري لمدة طويلة (٣ إلى-٥ سنوات).
  • تُستخدم في حالات الحساسية الشديدة والتي لم تفلح معها الخيارات الاخرى.

العلاج الجراحي

لا يوجد علاج جراحي يقضي على الحساسية، ولكن هناك بعض الإجراءات الجراحية التي تخفف من مضاعفات المرض؛ كتضخم القرنيات السفلى للأنف والتهابات الجيوب الأنفية المزمنة.